عززت مؤسسة باييك الجزائر نشاطاتها في تركيب السيارات على مستوى مصنعها بباتنة، الذي يركب العديد من العلامات التابعة للعملاق الصيني باييك، وانطلقت نشاطات مصنع باييك بداية العام الجاري في فترة معقدة وصعبة، مرت بالعديد من المراحل المربوطة بواقع سياسة اقتصادية غير مستقرة، ما شجع المسؤولين على المصنع في الاجتهاد والمثابرة أكثر لإنجاز وإنجاح المشروع، الذي يعلن اليوم الشروع في مرحلة مهمة للجزائر، تتعلق بالتوجه نحو التصدير  لثلاثة بلدان إفريقية وفي القريب العاجل نحو بلدان أوروبية  بعد موافقة الشريك الصيني باييك.

مصنع باييك الجزائر يستجيب اليوم لجميع الشروط والمعايير التي وضعتها الحكومة الجزائرية في مجال الإدماج، التي بدأت بنسبة 26 بالمئة والتي ستصل إلى 34 و36 بالمائة بمجرد إطلاق الورشات الجديدة المتعلقة بتلحيم ودهن السيارات، والتي ستنطلق في العمل قريبا، وسترتفع نسبة الإدماج لأول مرة إلى 55 بالمائة في المرحلة الثالثة بعد الشروع في تصنيع المحركات وعلبات السرعة محليا.

في هذا المشروع المستثمر الأساسي وشركة SARIAK AUTO HANDLER بصفتها المساهم الأكبر، بينما يشارك المجمع الصيني Beijing Automobile بحصة صغيرة في هذا المشروع والتي تقدر بـ 10 بالمائة، غير أنه قدم التزاما لشريكه الجزائري بالإشراف على تأطير وتكوين العاملين في مصنع باييك بباتنة، عن طريق برامج تكوينية على مستوى المصنع وفي الصين.

وبعد رفع الحجز على استيراد هياكل السيارات بصيغة CKDوSKD يجدد مصنع باييك التزامه مع الزبائن بتركيب 8000 سيارة إلى غاية نهاية السنة، بمعدل تركيب 150 سيارة في اليوم، وهذا في الظروف العادية.

وفي هذا الإطار أكد المدير العام لمؤسسة باييك الجزائر و Sariak Auto Handler السيد سيرياك نور الدين “مصنعنا يتطابق مع جميع القوانين والشروط المتعلقة بمختلف المستويات التقنية، فهو يتوفر على مطابقة الشريك الصيني ويتطابق أيضا مع المعايير الدولية، وينتج سيارات تستجيب تتوافق مع معايير الصانع..”

وبغية تعزيز وتطوير نشاطاته، حدد مصنع باييك ستة مجالات أساسية تتوفر على معايير صارمة من أجل تحقيق جيد لإستراتيجية التركيب على مستوى جميع أجزاء الموقع الخاص بالمصنع والتي تمثل في مايلي:

  • الإنتاجية.
  • التكوين وتحويل التكنولوجيا.
  • منشآت دائمة.
  • نظام طلبات مستقر.
  • تشجيع وتثمين الامتياز.
  • مصنع ومنشآت تعتمد على التوسعة والتطوير.

الهدف من جميع هذه العمليات هو العمل وفق المعايير المتعلقة بتطوير نشاطات المصنع، وتعزيز تركيب سيارات بمعايير تتماشى مع متطلبات الزبائن الخواص والمهنيين، بتوفير الجودة والسعر المناسب، وقبل الشروع خلال الأسابيع المقبلة في مرحلة التصدير نحو ثلاثة بلدان إفريقية وهي تونس وموريتانيا وليبيا، تم إمضاء العديد من اتفاقيات الشراكة مع العديد من المتعاملين المحليين في هذه البلدان، والذين ينتظرون اليوم استقبال سياراتهم المستوردة من الجزائر.

وفي هذا المجال يؤكد السيد نور الدين سيرياك مدير باييك الجزائر “بعد إمضاء الاتفاقيات مع العديد من المتعاملين في تونس وليبيا وموريتانيا والذين ينتظرون فقط استلام سياراتهم المركبة في الجزائر لما تتميز به من جودة وأسعار تنافسية، نود تعزيز هذه الخطوة وتطوير مجال تصنيع السيارات في الجزائر بالتوجه نحو التصدير نحو العديد من دول العالم، بما فيها الدول الأوربية على غرار إسبانيا وإيطاليا والتي ستستفيد من تصدير سيارة باييك إكس 25 وذالك بعد موافقة الشريك الصيني Beijing Automobile ..”