أعلنت جامعة العلوم و التكنولوجيا “محمد بوضياف” لوهران ، اليوم السبت ، عن مصادقة الوصاية على عرضها الجديد للتكوين في مجالالصيانة الصناعية وتكنولوجيا السيارات “.و قال مسؤول الإتصال بالجامعة معمر بودية : “يتعلق الأمر باختصاص جديد يتوج بشهادة مهنية في الهندسة الصناعية تم التصديق عليها من قبل وزارة التعليم العالي و البحث العلمي لصالح الحائزين الجدد على شهادة البكالوريا“.

و سيتم تسجيل عشرين حائزا جديدا على شهادة البكالوريا في هذا التخصص سيشكلون الدفعة الأولى للمعهد الجديد للعلوم و التقنيات التطبيقية ما يسمح لجامعة محمد بوضياف بالدخول في شراكة مع العديد من الشركات في القطاع الصناعي, وفق ما أوضح السيد بودية.

و صرح السيد عادل قوار, مسؤول معهد العلوم و التقنيات التطبيقية، لـوكالة الانباء الجزائرية ، أن المعهد يهدف إلى “إثراء التكوين بما يتماشى مع احتياجات الفاعلين في الصناعة الوطنية، على غرار المختصين في صناعة السيارات المتواجدين في المنطقة الغربية من البلاد”.

كما تم التخطيط لتخصصين آخرين في نفس المؤسسة في مجال “إدارة وحدات الإنتاج” و “التصنيع الصناعي”، كما أضاف السيد قوار، الذي ذكر بأن هذه المبادرة التي تهدف إلى ترقية الإدماج المهني سبقها عمل ميداني لتحديد احتياجات سوق العمل.

وفيما يتعلق بالدورات الدراسية على مستوى الماستر، تستعد جامعة “محمد بوضياف” لتوسيع عرضها للتكوين من خلال دورتين جديدتين في مجال الهندسة المدنية و الميكانيكا في إطار البرنامج الوطني “معادلة-تكوين-شغل-تأهيل”.

و تعتبر جامعة “محمد بوضياف” واحدة من الجامعات الثلاثة في البلاد المختارة لتنفيذ هذا البرنامج إلى جانب جامعة ”هواري بومدين” للعلوم و التكنولوجيا  للجزائر العاصمة و جامعة “قاصدي مرباح” بورقلة، كما أشير إليه.