كشفت مجموعة “هيونداي موتور” عن منصة E-GMP (أو “المنصة الكهربائية العالمية النموذجية”) المخصصة للسيارات الكهربائية بالبطارية (BEV)، وذلك في فعالية “الاستكشاف الرقمي للمنصة النموذجية العالمية الكهربائية E-GMP” المقامة عبر الإنترنت اليوم، وستشكل المنصة الجديدة أساساً تكنولوجياً للجيل المقبل من سيارات مجموعة “هيونداي موتور” الكهربائية بالبطارية. 

وتم بث الفعالية من خلال قناة المجموعة على يوتيوب، و”قناة هيونداي“، منصة المحتوى العالمية المتوفرة عبر الإنترنت. 

وابتداءً من عام 2021، ستشكل منصة E-GMP أساساً لعدد من السيارات الكهربائية الجديدة بالبطارية، بما فيها سيارة شركة “هيونداي موتور” أيونيك 5 (IONIQ 5)، وأول سيارة كهربائية فائقة بالبطارية من شركة “كيا موتورز” سيتم الكشف عنها في 2021، مع مجموعة من السيارات الأخرى.  

تم تصميم منصة E-GMP حصرياً للسيارات الكهربائية بالبطارية، وتوفر عدداً من الفوائد مقارنة بالمنصات الأخرى من مجموعة “هيونداي موتور”، والتي تمت هندسة كل منها بشكل يتيح احتواء محركات الاحتراق الداخلي، وتتضمن فوائد المنصة الجديدة مرونة أكبر أثناء التطوير، وأداء أكثر قوة، ومدى قيادة كهربائية أطول، مع تعزيز ميزات الأمان وتأمين مساحة داخلية أكبر للركاب والأمتعة. 

وقال ألبرت بيرمان، رئيس ومدير قسم الأبحاث والتطوير في مجموعة “هيونداي موتور”: “سيارات هيونداي وكيا الكهربائية بالبطارية والدفع الأمامي من بين أكثر السيارات كفاءة في فئاتها حالياً، ومع منصة E-GMP القائم على الدفع الخلفي، سنقوم بتعزيز ريادتنا في فئات السيارات التي يطلب العملاء فيها ديناميكيات قيادة ممتازة وكفاءة كبرى”. 

ومن جانبه قال فايز عبد الرحمن، نائب الرئيس لشؤون مركز تطوير هياكل السيارات في مجموعة “هيونداي موتور”: “منصة E-GMP جاءت نتيجة سنوات من البحث والتطوير، لتجمع أكثر تقنياتنا تطوراً. ستشهد مجموعة سياراتنا الكهربائية بالبطارية تطوراً ودعماً كبيرين بفضل هذه المنصة المبتكرة الجديدة”.  

مرونة في التطوير مع تثبيت النماذج والمقاييس

تخفف منصة “E-GMP” من التعقيد عبر تثبيت النماذج والمقاييس، ما يسمح بالتطوير السريع والمرن لمختلف المنتجات التي يمكن استخدامها في معظم فئات السيارات، مثل سيارات السيدان والسيارات الرياضية متعددة الأغراض (SUV) والكروس أوفر متعددة الأغراض (CUV). وسيتيح التطوير المرن المتاح الآن إرضاء احتياجات مختلف العملاء بالنسبة لأداء السيارات، مثل تطوير سيارة عالية الأداء تنتقل من سعة 0 إلى 100 كم/سا خلال أقل من 3.5 ثواني، وتحقق سرعة قصوى تبلغ 260 كم/سا. 

وستؤثر منصة E-GMP بشكل كبير على تعزيز موقع المجموعة المتقدم في مجال السياارات الكهربائية، وستمكنها من توسيع لائحة منتجاتها من السيارات الكهربائية في فترة زمنية قصيرة نسبياً، من خلال تثبيت النماذج والمعايير. 

مصممة لتعزيز الأداء والأمان وزيادة المساحة للحد الأقصى 

تمت هندسة منصة E-GMP بحيث تحقق أداء أفضل على المنعطفات، واستقراراً أكبر في السرعات المرتفعة، وذلك بفضل توزيعها للحمولة بشكل مثالي بين المحورين الأمامي والخلفي، عبر تصميم يتميز بمركز منخفض للجاذبية بفضل الموقع المنخفض لصندوق البطارية، وبفضل تبني المحركات الكهربائية الموضوعة في المساحة المخصصة للمحرك التقليدي سابقاً. 

ويعزز المحرك الكهربائي عالي السرعة من أداء السيارات المزودة بمنصة E-GMP، مع تحسين مستويات الراحة وثبات التوجيه من خلال نظام التعليق بخمس وصلات، المستخدم عادة في فئات السيارات متوسطة وكبيرة الحجم، ومحور القيادة المدمج (IDA) واسع الإنتاج الأول في العالم، والذي يدمج حوامل العجلات بعمود التدوير لنقل الطاقة إلى العجلات.  

وتضمن هذه المنصة أمان البطارية، من خلال البنية المخصصة لتدعيم البطارية، والمصنوعة من الفولاذ شديد القوّة، إلى جانب المكونات الفولاذية المختومة حرارياً في مختلف أنحاء هذا الهيكل لزيادة المتانة، ويمكن امتصاص طاقة الاصطدامات بكفاءة، وذلك بفضل الأجزاء الممتصة للطاقة في هيكل السيارة وهيكلها القاعدي، ومسارات الحمولة الفعالة، مع القسم المركزي المخصص لصندوق البطارية المثبت بمتانة على هيكل السيارة. 

ومن خلال تقوية هيكل قسم دعم الحمولة، الموجود أمام لوحة التحكم، استطاع المهندسون تقليل طاقة الاصطدام المنتقلة إلى نظام الطاقة الكهربائية والبطارية، كما تمنع بنية توزيع الحمولة في الدعامة الأمامية تشوّه حجرة الركاب. 

وتزيد منصة E-GMP من المساحة الداخلية للحد الأقصى بفضل قاعدة عجلاتها، والأجزاء المعلقة القصيرة في الأمام والخلف، ونموذج قمرة القيادة النحيل. وبفضل تركيب البطارية تحت أرضية السيارة، توفر منصة E-GMP أرضية مستوية داخل المقصورة، ما يوفر مساحة أوسع لأقدام الركاب، مع إتاحة ترتيبات متنوعة للمقاعد الأمامية والخلفية. 

وصندوق البطارية نفسه، المركّب بين محوري العجلات الأمامي والخلفي، سيكون أكثر نظام كثيف الطاقة تنتجه مجموعة “هيونداي موتور”، وذلك جزئياً بفضل تبريده الممتاز، نتيجة بنية التبريد المنفصلة الجديدة، والتي تساعد على جعل صندوق البطارية أصغر حجماً، مع تحسين كثافة البطارية بحوالي 10% مقارنة ببطاريات السيارات الكهربائية الموجودة اليوم، وتخفيف وزن صندوق البطارية، مع إمكانية تركيبها في موقع أكثر انخفاضاً، لتحرير المزيد من المساحة في المقصورة. 

كفاءة وقوة نظام الطاقة الكهربائية 

يتألف نظام الطاقة الكهربائية المدمج في منصة E-GMP من محرك كهربائي وناقل سرعة خاص بالسيارات الكهربائية وعاكس كهربائي. هذه المكونات الثلاثة مدمجة في وحدة صغيرة الحجم، ما يضمن أداءً جباراً. وتمت زيادة السرعة القصوى بما يصل إلى 70% مقارنة بالمحركات الموجودة حالياً، كما إن هذا المحرك مرتفع السرعة أصغر من المحركات الأخرى، مع تقديمه أداءً معقولاً، وتحقيقه لكفاءة كبيرة بالنسبة للمساحة والوزن. 

إضافة إلى ذلك، يمكن ضبط نظام البطارية القياسي ليحقق أداءً ملائماً لفئة معينة من السيارات، أو لزيادة مدى القيادة الكهربائية، وغيرها من احتياجات العملاء. 

ويتم التحكم بالمحرك باستخدام العاكس الكهربائي، والذي يستخدم أشباه النواقل من كربيد السيليكون (SiC)، ويحسّن كفاءة النظام بحوالي 2-3%، ما يعني أن المركبة أصبحت قادرة على التحرك لمسافة أطول بحوالي 5% بالاعتماد على ذات القدر من الطاقة في بطاريتها. 

وتعمتد منصة E-GMP على الدفع من العجلات الخلفية، ويستطيع العملاء الاختيار بين الدفع الخلفي والدفع الكلي. وستكون السيارات المزودة بالدفع الكلي مجهزة بمحرك إضافي، كما تتضمن إمكانية فصل ناقل السرعة الخاص بالسيارات الكهربائية، عبر التحكم بالاتصال بين المحرك الإضافي والعجلات الأمامية، والتبديل بين الدفع بعجلتين والدفع الكلي لتحسين كفاءة السيارة، من خلال توفير القدر المثالي من الطاقة والأداء بالنسبة لظروف القيادة المختلفة. 

وستستخدم كافة السيارات المبنية على منصة E-GMP نوعاً موحداً من وحدة البطارية، وستتألف هذه الوحدة من خلايا قياسية مغلفة يمكن ترتيبها بكميات مختلفة تلائم المطلوب في كل سيارة. 

نظام الشحن المتعدد (800 و400 فولط) وثنائي الاتجاه 

توفر معظم السيارات الكهربائية الحالية، والبنية التحتية للشحن السريع، شحناً بقوة 50 – 150 كيلو واط للسيارات الكهربائية المجهزة بنظام 400 فولط؛ وسيؤدي تطوير البنية التحتية للسيارات المجهزة بأنظمة 800 فولت، مع شحن يصل حتى 350 كيلو واط، إلى توفير الشحن السريع على نطاق واسع تدريجياً. 

وتماشياً مع ذلك، استثمرت مجموعة “هيونداي موتور” في شركة “أيونيتي” (IONITY)، شبكة الشحن الواسعة الرائدة في أوروبا، كشريك ومساهم استراتيجي. تشغّل أيونيتي حالياً 308 محطة شحن عالية الطاقة (HPC)، بسعة شحن تصل إلى 350 كيلو واط – على طول الطرق السريعة في الدول الأوروبية. وتخطط الشركة لزيادة هذا العدد إلى 400 محطة بحلول عام 2022، بما في ذلك 51 محطة قيد الإنشاء حالياً. 

وتوفر منصة E-GMP إمكانية الشحن لسيارات 800 فولط كمعيار قياسي، مع إمكانية شحن السيارات بقدرة 400 فولط كذلك، وبدون الحاجة إلى مكونات أو محولات إضافية. يعد نظام الشحن المتعدد أول تقنية حاصلة على براءة اختراع في العالم تتيح تشغيل المحرك والعاكس لتحويل 400 فولط إلى 800 فولط من أجل استقرار توافق الشحن. 

يمكن للسيارات الكهربائية بالبطارية المبنية على منصة  E-GMP أن تصل إلى مدى قيادة كهربائية أقصى يزيد عن 500 كيلومتر مع بطارية مشحونة بالكامل، وفقاً للاختبار العالمي الموحد للمركبات الخفيفة (WLTP)، علاوة على ذلك، يمكن أن تشحن بسرعة قصوى تصل بها إلى 80% من الشحن الكامل في 18 دقيقة فقط، ويمكن أن تشحن ما يكفي للقيادة لمسافة 100 كيلومتر في خمس دقائق فقط. 

وعلى عكس السيارات الكهربائية السابقة، التي تقبل الشحن في اتجاه واحد فقط، فإن نظام الشحن الخاص بمنصة E-GMP أكثر مرونة. وتحل وحدة التحكم بالشحن المدمجة (ICCU) المطورة حديثاً لمنصة E-GMP مكان أجهزة الشحن المحمولة (OBC) المستخدمة حالياً، والتي تسمح فقط بتدفق الكهرباء في اتجاه واحد من مصدر طاقة خارجي. تتيح وحدة التحكم بالشحن المدمجة الشحن العكسي من السيارة(V2L) ، والتي يمكنها تفريغ الطاقة من بطارية السيارة بدون مكونات إضافية. وتمكّن هذه الميزة السيارات الكهربائية المبنية على منصة E-GMPمن تشغيل الأجهزة الكهربائية الأخرى (110/220 فولط) في أي مكان، ويمكن استخدام هذا النظام حتى لشحن مركبة كهربائية أخرى. 

تستطيع ميزة الشحن العكسي الجديدة توفير ما يصل إلى 3.5 كيلو واط من الطاقة، وتشغيل وحدة تكييف هواء متوسطة الحجم وتلفزيون 55 بوصة لمدة تصل إلى 24 ساعة. 

منصة E-GMPتعزز مبيعات السيارات الكهربائية عالمياً في المستقبل 

بذلت مجموعة “هيونداي موتور” جهوداً كبرى من أجل الاستعداد لعصر السيارات الكهربائية، وأطلقت شركة”كيا موتورز” أول سيارة كهربائية واسعة الإنتاج عام 2011، وهي سيارة “راي إي في” (Ray EV) في كوريا، مع بيع سيارة “سول إي في” (Soul EV) في الأسواق العالمية منذ عام 2014. وأكملت المجموعة نظام الإنتاج الضخم لجميع المركبات المزودة بالطاقة الكهربائية في عام 2015، بما في ذلك السيارات الكهربائية الهجينة، والهجينة القابلة للشحن، والكهربائية بالبطارية، وسيارات خلايا الوقود. 

ستدعم منصة E-GMPخطط مجموعة “هيونداي موتور” لتقديم 23 طرازاً من السيارات الكهربائية، بما في ذلك 11 طرازاً فائقاً، مع بيع أكثر من مليون سيارة كهربائية بالبطارية في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025. وكجزء من رؤيتها الخاصة بالسيارات الكهربائية بالبطارية أطلقت مجموعة “هيونداي موتور” شركة “أيونيك” (IONIQ)، العلامة التجارية المختصة في السيارات الكهربائية بالبطارية، في أغسطس 2020، وستقدم ثلاثة طرازات سيارات كهربائية فائقة بالبطارية، وهي “أيونيك” 5 و6 و7، حتى عام 2024، وتغطي أعمالها فئات مختلفة من السيارات. 

كما تشهد كيا عملية تحوّل نحو الطاقة الكهربائية، بناءً على استراتيجيتها متوسطة إلى طويلة المدى “Plan S” التي أعلنت عنها في يناير 2020، والتي أعلنت كيا من خلالها عن خطط لزيادة حصة مبيعات السيارات الكهربائية الكهربائية بالبطارية من إجمالي المبيعات إلى 20% بحلول عام 2025. كما نشرت الشركة مؤخراً صورة مبكرة لسبعة طرازات كهربائية فائقة بالبطارية سيتم إصدارها بالتتابع حتى عام 2027.